| 2 التعليقات ]
كثرت في هذه الايام مشكلة ضياع الحقوق في الانترنت لغياب الضمير و الرقابة و الرغبة في التقليد فمع غياب لجنة لمحاربة هذه الظاهرة المتفشية في المحتوى العربي لجأ العديد من الأشخاص إلى إثراء مواقعهم بمواد منقولة من مواقع أخرى , فمتى تنتهي هذه الظاهرة؟

اردت البحث عن شىء ما فذهبت كالعادة الى محرك البحث غووغل فكتبت عدة كلمات لا أتذكرها في هذا الوقت , فظهرت لي عدة مواقع ضمن نتائج البحث و أي بحث هو الذي يحتوي على مواقع تناقلت نفس المقالات و نفس المحتوى فيكفي البقاء في موقع واحد و سيصلك جديد المواقع أخرى بعد أن يقوم صاحب الموقع بنقلها لموقعه لأنه غير قادر على الإبداع.

بعض الأسئلة تدور في مخيلتي :متى تظهر لجنة لمراقبة الحقوق؟ هل موعدها قريب؟ و ماهي أليات التي تسمح لنا بحفظ حقوقنا امام الكم الهائل من المواضيع و مقالات؟ و ماهي فائدة النسخ و سرقة الحقوق؟ و هل نجاح الموقع او المدونة او حتى المنتدى مرتبط بسرقة الحقوق من مواقع اخرى!!!
حتى ذكر المصدر معدوم و اصبح صاحب الموضوع يكتب دائما في اخر الموضوع عبارة "اتمنى عند نقل الموضوع الى مكان اخر يرجى حفظ الحقوق حتى بكلمة منقول للأمانة بدون ذكر الرابط او حتى اسم الموقع" و في أخر القالب تجده يكتب عبارة "جميع الحقوق غير محفوظة" لأنه يعلم أنه لا توجد أي هيئة عربية تقاضي سارقي الحقوق و أن هذا المتطفل لا تأثر فيه الجمل بل العقوبات.

في أخير تقبلوا تحيات و ان شاء الله نلتقى في مقالة اخر.

2 التعليقات

ملح الحياة يقول... @ 5 مايو 2009 2:08 م

السلام عليكم ورحمة الله.
فعلا مشكلة نسخ لصق هي من اقبح واسوأ العادات الرائجة بشكل كبير في الانترنت.سرقة الافكار(نشل واحتيال)
وحتى ادا كانت هناك رقابة سوف يكون في المقابل تحايل.
انا ارى انا العلاج هو نمو الوعي الشخصي ورقابة الذات لدى كل شخص.
وقد كانت هناك مقالة على ما اظن للمدون المشهور رشيد يتكلم فيها عن اقبح العادات الرائجة في الانترنت.
مواضيع مميزة واصل وحتما ستلقى النجاح.

الياس يقول... @ 5 مايو 2009 3:42 م

اوافقك الرأي اخي و مشكوور على مروورك و تعليقك
و نسخ و لصق سرقة للتعب

إرسال تعليق