| 9 التعليقات ]
الإرهاب إسم إرتبط بالقاعدة و تًََنًسًى العالم المنظمات الإرهابية التي جعلت العالم يسبح في برك من الدم ليس لها مخرج , كم من شخص ربط العنف و الإرهاب بالدين الإسلامي و مَثَلَ الإسلام بمنظمة الإيتا و النازية متناسيا ما فعلته الكثير من المنظمات الغربية بالبشرية في القرن العشرين و مازالت نتائجها الوخيمة تهتك بالإنسان جراء التجارب النووية و لعل أشهرها حادثة تشيرنوبل .

و هذه قائمة لأشهر المنظمات الإسرائيلية الإرهابية التي فتكت و ما زالت تواصل إعتدائتها و ترهب الكثير من الناس بسبب أفعالها القذرة و متمثلة في تفجيرات غبية و جبانة .

1-منظمة إرجون الإرهابية الإسرائيلية : منظمة أنشئت و صنفت ضمن قائمة المنظمات الإهابية في عام 1931 ,دعمت هذه المنظمة من دول عدة و أبرزها بولندا في خطوة لتهجير اليهود بإتجاه فلسطين كبلد قومي لليهود.
ترئسها رئيس وزراء اسرائيل سابقا "مناحيم بيغن" وبعد قيام دولة اسرائيل توحدت هذه المنظمة مع منظمات ارهابية أخرى ضمن جيش الدفاع الإسرائيلي.
من أشرس أعمالها قذارة و دموية : مذبحة دير ياسين و قتلها للكثير من رجال الشرطة و شبان الفلسطينين و تفجير الحافلات و الفنادق.

2-منظمة شتيرن الإرهابية الإسرائيلية : تعد هذه المنظمة من أشرس منظمات الإرهابية و لها خيوط رفيعة تربطها
بمنظمة إرجون و تسمى أيضا "المحاربون من أجل حرية إسرائيل".
أسسها شتيرن بعد الإنفصال من إرجون و خرجت عن نطاق المنظمة الصهيونية العالمية و كانت تحرض على الهجرة بإتجاه الأراضي الفلسطينية,و بعدها توحدت مع منظمات ارهابية في جيش الدفاع الإسرائيلي.
من أشرس جرائمها : مذبحة دير ياسين و نسف المعسكرات العربية و البريطانية و أعمال شغب و قتل و مذابح عديدة.

3-منظمة هاجاناه الإرهابية الإسرائيلية : أنشأت هذه المنظمة في القدس و كانت بديلا للهاشومير , قادها يسرائيل جاليلي
و كانت تهدف لحماية الممتلكات الإسرائيلية و التشجيع على الهجرة إلى فلسطين.
كان أرييل شارون أحد أبرز رموزها و هذا يدل على شراستها و همجيتها المطلقة , و قد كانت مناهضة للوجود البريطاني في فلسطين.
إلتزمت بالسرية مع البريطانيين و كانت تقتل الفلسطينين و ترتكب المجازر بكل سرية .


ماذا عن المنظمات الأسرائيلية ؟
هل نسى العالم بأسره مثل هذه المنظمات و حمل الإسلام عبىء الإرهاب؟
لماذا يمثل الإرهاب بالإسلام و هل الديانات تمثل بشخص أو منظمة ؟

بعد أن أعلنت القاعدة بأنها منظمة إسلامية بدأ الغرب يثيرون الأكاذيب و وصل ذلك بوضع النازية و الإسلام في خانة واحدة...
هل نحن مسؤولون على ما يحدث الأن؟

لماذا لم يتكلم العالم عندما كانت دبابات الصهاينة اليهود تجتاح غزة و تقتل الأطفال و العالم باسره يتفرج...
و مع الأخير يبرر بحجة محاربة الإرهاب الإسلامي؟

هل جل المنظمات الإرهابية مسلمة؟
هل نسى العالم منظمات : الإيتا , الجيش الجمهوري الإيرلندي , الإرهاب الأسرائيلي القديم ...
لمذا لم يمثل الدين المسيحي بهته المنظمات أو أنها تدعي المسيحية لا غير , إن كان هذا صحيحا لماذا لم تصدقوننا عندما قلنا أن القاعدة تدعي الإسلام و أنها لا تتبع ما ورد في القران و السنة في قضية الجهاد في سبيل الله.


ما كل هذه الضجة؟

9 التعليقات

seifo يقول... @ 16 أغسطس 2009 4:51 م

طبعا المنظمات التي ذكرتها "ليست إرهابية" إنما هي "جمعيات" أو منظمات قانونية تعمل لصالح الإنسانية بالنسبة إليهم

تحياتي

الياس يقول... @ 16 أغسطس 2009 9:57 م

أهلا بك أخي سيفو
أسعدني تعليقك
هذا من جهتهم لانه يهدفون إلى زعزعة الوجود الفلسطيني في فلسطين و يحمون حقوق المستوطنين الصهاينة و لهذا فهم منظمات قانونية من جهتهم.

بارك الله فيك

iCoNzZz يقول... @ 17 أغسطس 2009 12:55 م

الدين الإسلامي هو محور الاتفاق الوحيد بين جميع المنظمات الإرهابية في العالم :)

الياس يقول... @ 17 أغسطس 2009 7:58 م

مرحبا إيكونز
نورت المقالة بتعليقك

شكا لك

نوفل يقول... @ 20 أغسطس 2009 7:27 م

الارهاب قديم قدم الزمن و وجود الانسان على الارض..
شكرا للافادة
و كل عام و أنت بخير

الياس يقول... @ 20 أغسطس 2009 9:12 م

أهلين نوفل
و لكن تناسى العالم هذا الإرهاب لانه يسىء لسمعتهم و وضعوا الإرهاب الحالي مكانه و ربط بالإسلام

كل عام و انت بخير
رمضان كريم

بـانـة يقول... @ 21 أغسطس 2009 10:22 ص

ببساطة الإرهاب الذي ينسبونه للإسلام اليوم
هم من صنعه وأخرجه للدنيا
وكل من كان إرهابياً مسلماً هو إما جاهل مستخدم أو عميل ولعل بعضهم مخلص لكن بغير علم
وهذه مشكلة كبيرة نعاني منها اليوم البعد عن العلم الشرعي المستقى من كتاب الله وسنة رسوله بفهم سلف الأمة والبعد كذلك عن العلماء الربانيين المخلصين والركض وراء كل صوت ينادي بغلو أو تفريط ،
فنسأل الله أن يصلح أحوالنا وأن يردنا لدينه الحق رداً جميلاً ، وما دمنا بضغف وهوان فلن يكون لصوتنا صدى ولن يكون لعدونا رادع ، ولا تنسى يا أخي أننا في زمان يكذب فيه الصادق ويصدق فيه الكاذب كما قال عليه الصلاة والسلام وتداعى علينا الأمم وسأختم بنص الحديث الشريف : قال النبي صلى الله عليه وسلم : " يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها . فقال قائل : ومن قلة نحن يومئذ ؟ قال : بل أنتم يومئذ كثير ، ولكنكم غثاء كغثاء السيل ، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم ، وليقذفن الله في قلوبكم الوهن . فقال قائل : يا رسول الله ! وما الوهن ؟ قال : حب الدنيا وكراهية الموت "
صححه الألباني .

وعذراً على الإطالة لكن القضية التي طرحتها ذات شجون ، أسأل الله أن يستخدمنا وإياكم في نصرة الحق والدين وعز المسلمين الموحدين وجزاك الله خيراً .

الياس يقول... @ 21 أغسطس 2009 12:38 م

أهلا بانة
بجد تعليقك أعجبني كثيرا
كل عام و انت بخير و رمضان كريم.
و صدق رسول الله

yara يقول... @ 22 أغسطس 2009 12:24 ص

اسرائيل تستعمل العنصر الاساسي في سيطرتها على اراضينا وهو الدين فمن خلاله تتم زراعة افكارهم ومعتقداتهم المحرفة الى عقول الجيل الذي يخلقونه ولذلك نجدهم متعصبين نحو اسرائيل ونحو بلادهم بعكس الدول العربيه التي لا تنمي جيلا واعيا .. فنحن كلما ابتعدنا عن الدين زادت شوكتهم وهذا هو المطلوب لديهم لذلك عليهم بالهائنا بشتى الوسائل ليبعدونا عن ديننا عن طريق الاعلام والفضائيات وما تبثة من برامج ومسلسلات اباحية تشد المشاهد وتنسيه دوره اتجاه دينه وامته .. وتسمية أسلامنا بالارهاب ماهو الا وسيلة من الوسائل المتاحة لهم والمتعدد لمحاربة هذا الاسلام ويبدو انهم قد نحجوا طالما اننا بعيدون عن الدين وعن أصلاح أنفسنا ..
موضوع قيم والحديث فيه يطول .. فقد وضعت يدك على الجرح الاساسي لتخلفنا وتدهور حالتنا .. وهو ابتعادنا عن الدين الاسلامي ..
تحياتي لك وكل عام وانت بخير ..

إرسال تعليق