| 3 التعليقات ]
بعد أن إبتعدت عن الأنترنت قليلا , لم أجد وسيلة لمعرفة أخبار العالم سوى الجرائد و مع أنه لم تكن لي أي معرفة بجرائدنا سوى بأسمائها حتى أن سعرها لم أكن أعلمه , فإخترت جريدة الشروق لأنني سمعت من قبل أنها حققت رقم قياسي في مبيعاتها بحيث إستطاعت توزيع 2 مليون نسخة في يوم واحد , ما لمسته فيها هو إعتمادها على المصادر الموثوقة , لكن لا أحد يعلم إن كانت موثوقة أو لا , بإضافة إلى أن من 22 صفحة توجد 10 صفحات إعلانية ! فتتبقى 12 صفحة منها الصفحة الأولى و الصفحات التي تحكي عن القاعدة في الجزائر , فتتبقى صفحتين أو أكثر بقليل لكي أقرأها , فالتصنيفات قديمة و تقليدية , فقررت أن أجرب جريدة الخبر و للحكاية تكملت بعد الفاصل.
elkhabar
يومية الخبر يومية جزائرية مستقلة يقرأها في اليوم حوالي 400,000 شخص , من أفضل الجرائد التي قرأتها بفضل المصداقية التي تتميز بها و قلة الإعلانات التي تحتويها الجريدة , بإضافة إلى وجود صفحات تحوي معلومات ثقافية و مقالات بعيدة عن واقع المجتمع الجزائري الكئيب , فهي تعالج القضايا بشكل سلس و مختصر , تبتعد عن إثارة الفتن و لا تكثر من أخبار المنتخب الجزائري حيث أنها خصصت لذلك جريدة أخرى بمسمى الخبر الرياضي , الصحة , حال السوق , التكنولوجيا , الدين هي أسماء لتصنيفات جديدة أدخلتها الخبر لجريدتها حيث تقوم في بعض الأعداد بتقديم نصائح و معلومات عن التسوق عبر الأنترنت بإضافة إلى حال السوق في الجزائر و أسعار الخضر و الفواكه و فوائد الأغذية و مضارها فتشعر القارىء و كأنه يتصفح موقع على الأنترنت أو مجلة أسبوعية , فمع أن الجرائد في الجزائر ما زالت متأخرة كثيرة من حيث نوعية الورق و عدم إعتمادها على الألوان إلا أن جريدة الخبر إستطاعت من تحسين مستوى المقالات في إنتظار تحسين نوعية الورق.

في الأخير , أعتقد أن كل من دخل المدونة , لاحظ ركود في التدوين و هو لعدة أسباب :
  • في شهر جوان قمت بزيارة ولاية مستغانم الساحلية حيث بقيت فيها 15 يوم كعطلة صيفية.
  • ضيق الوقت و غياب التام للأفكار.
  • مقالة التاج السلطاني , حيث أنه كلما خطرت في بالي فكرة لكتابة مقالة , أقوم بتأجيلها لأنني كنت أحضر مقالة التاج السلطاني و لهذا أعتذر لمن سلم لي هذا التاج ( سيف الدين , سنايبير , سعد الدين ) .

3 التعليقات

seifo يقول... @ 29 يوليو 2010 4:53 م

نعم الخبر هي أكثر الجرائد احترافية لكن ليتني كنت أستطيع أن أقول ذلك عن المصداقية.. مؤخرا انكشف ذلك حين غيروا عنوان المقالة الرئيسية فقط لأن المعني بالأمر ابن قائد في الجيش وماكان ذلك ليكون إلا وصمة عار أصبحت أراها فيها لكنها تظل الأفضل.. ببساطة لأن الشروق جريدة إعلانية وتخبرك ما تريد أن تسمع أما النهار فهي جريدة تتحدث لغة الشارع ويشتغلها أصحابها في تصفية حسابات شخصية.
جرائد أخرى؟ ليس لها محل من الإعراب بكل بساطة

غير معرف يقول... @ 4 أغسطس 2010 8:42 م

السلام عليكم اخ الياس الا تحكي لنا عن مدينة مستغانم اكيد قضيت اوقات ممتعة واكتشفت اشياء جديدةبامكانك ان تكتب عدة تدوينات عنها وعن طريقتك في الاصطياف نحن في الاستماع والمتابعة

غير معرف يقول... @ 4 أغسطس 2010 8:55 م

السلام عليكم اخ الياس الاتحكي لنا عن مستغانم اكيد قضيت اوقات ممتعة واكتشفت اشياء جديدة بامكانك ان تكتب عدة تدوينات عنها وعن طريقتك في الاصطياف نحن في الاستماع والمتابعة

إرسال تعليق