| 2 التعليقات ]
إذا كنت تعتقد أن الطرافة و الفكاهة لا تربطها أي صلة مع المسؤولين و أصحاب الحقائب الوزارية في الجزائر فإنك مخطىء! و إذا كنت تعتقد أن تغييرات بوتفليقة الأخيرة و التي تم من خلالها إحداث تغييرات في الوزارة كانت تهدف إلى تنمية البلاد و تغيير الموازين و القيام بجملة إصلاحات, فأنت مخطىء! فديبلوماسية الـsir عبد العزيز بوتفليقة و نظرته المستقبلية و حنكته السياسية هي التي مهدت الطريق لوزراء ليقوموا بما يريد الرئيس القيام به! إضحاك الشعب..

أصبحت لا أتحدث عن الوضع السياسي و الاجتماعي في الجزائر, فحتى هذه المقالة لا تدخل في هذا التصنيف فهي مجرد مقطع فيديو طريف قدمته وزيرة التربية و التعليم الجديدة للشعب -بوتفليقة أصبح يعتمد على هذا النوع من الوزراء للقيام بواجبه إتجاه شعبه- ففرجة ممتعة.

أخيـرا.. أود أبدي إعجابي المستوى اللغوي الجيد وزيرة معالي التعليم التربية و التعليم و أشجعها لأتمنى أن تقوم بإعتدامات كبيرة لدعم الفلاحة الجوية .. سلام D:

2 التعليقات

عبد الحفيظ يقول... @ 16 مايو، 2014 11:46 م

عندما تنتحر العريبة هههههههههههه
يا ساتر على التعليم في الجزائر

عالم الجواب يقول... @ 9 يونيو، 2014 2:51 م

هههههه

إرسال تعليق