| 6 التعليقات ]
بعد المسلسات المدبلجة البرازيلية و المكسيكية و التي لقت عناية كبيرة من قبل العرب خاصة من الجنس اللطيف هاقد جاء اليوم الذي خلفتها مسلسلات من نفس الطينة ألا و هي المسلسلات التركية التي أصبحت حديث الناس بل و تركوا حتى أفضل برامجهم التلفزيونية كفداء لهذه المسلسلات الهابطة التي هدمت الكثير من البيوت بسبب قصص الغرام التي تقدمها و التي تعاطى معها العرب و بالغوا في مشاهدتها حتى ان معظم محبي هذه المسلسلات يعيدونها مرات عديدة على الشبكة او حتى على قنوات عربية بداية من قناة Mbc مرورا على قناة أبو ظبي و نهاية عند قنوات وطنية عربية.
أما من جهة الإعلام فقد أحدث الإعلام فوضة عارمة و إنتقدت الكثير من الصحف هذه المسلسلات و وصفتها بمسلسلات إباحية يحرم الاسلام مشاهدتها لما تحتويه من لقطات و أحداث و قصص إبتعدت كل الإبتعاد عن الواقع الذي يعيشه العرب المسلمين و تركت مشاهديها من العرب في أحلام طويلة قد لا يجيدون لها مخرجا.
و قد حرم مفتي مملكة العربية السعودية مشاهدة مثل هته المسلسلات التي جعلت مشاهديها من الحريم يسبحون في بحر الرومانسية و الحب و لكن المشكلة الكبيرة ان الكثير من رجال أصبحوا مغرمين و من عشاق هته المسلسلات و فقدوا شيم الرجال و اصبحوا مجرد تبعة لحريمهم .
متى تنتهي هذه الغيمة التي عصمت على أعين العرب و جعلتهم ينساقون وراء مسلسلات لاتغني و لا تسمن من جوع بل زادت من ضعفهم بين الأمم .
و قبل ان اختم مقالتي سأتحدث عن مكاسب التركية التي جنتها من هذه المسلسلات حيث أن هذه مسلسلات جرت أحداثها في مناطق سياحية و فنادق سبعة نجوم فزادت مكاسب السياحة عندهم و ازدهرت عندهم مثل هذه المسلسلات لانهم وجدوا اقبالا ليس له نظير من قبل قنوات العربية.
و الغريب من الأمر ان مسلسلات التركية طويلة و كل مسلسل فيه حوالي 120 حلقة و كل حلقة لا تقل عن نصف ساعة عن البث المستمر و هذا الوقت كافي لتفرج أفلام وثائقية تاريخية او علمية لاثراء الرصيد من علوم التي شجعنا الاسلام على أخذها و الاهتمام بها.
و هذه رسالة اوجهها الى متابعي هته المسلسلات لعلهم يبتعدون عنها فيوجد البديل ان كنت تحب المسلسلات ( سورية خليجية ...).

صورة تلخص كل حديثي:



6 التعليقات

ملح الحياة يقول... @ 11 يونيو، 2009 10:05 م

والله يا الياس انك محق.وعلى عينك الواقع المغربي والعربي بصفة عامة.
اف والله قرف.......صيف السنة الماضية كنت اتمنى من اعماق قلبي ان اعرف ان هناك بيت غير متابع لمسلسل نور الذي هو في الحقيقة ظلام دامس....زد على ذلك سنوات الضياع والتي هي فعلا ضياع.
وهذه السنة شرفت ميرنا وخليل....
شيء مؤلم ومضيعه للوقت...هناك اشياءمفيدة.
وربما سوف اقول شيء بسيط الا يفكر الناس بان الموت اقرب شيء لهم....هذا فقط من اجل ان يضعوا حد لضياع الوقت هباء منثور.
تحياتي لك اخي مقالة ميزة ونسال الله العافية والهداية لشباب المسلمين.

الياس يقول... @ 12 يونيو، 2009 9:25 م

شكرا لك اختي ملح الحياة على التأييد
و إن شاء الله ينهض شبابنا و يبتعدوا عن هته الأشياء التافهة و يلحقوا بسائر الأمم و يواكبوا التطور الذي يشهده العالم .

إنسانة يقول... @ 13 يونيو، 2009 5:37 م

معاك حق ،،
و الله يهدي الجميع ،،


دمت بود ،،

الياس يقول... @ 13 يونيو، 2009 10:37 م

الحمد لله انه يوجد شباب يأيدونني في نظرتي لهته المسلسلات
مشكوور اختي انسانة على زيارة و اتمنى ان لا تكون الاخيرة

نوفل يقول... @ 19 يونيو، 2009 4:13 م

يا أخي يا الياس ..من هو مفتي السعودية ليحرم أو يحلل..ما هي الام بي سي أصحابها من السعودية..لا أرى الأمر من هاته الناحية..و لا مشكلة لدي مع مسلسلات تركية أو ميكسيكية..المشكلة هي أن المسلسلات باااايخة..
دمت

الياس يقول... @ 21 يونيو، 2009 10:42 ص

أشكرك أخي نوفل على إبداء رأيك معنا
وكما قلت المسلسلات التركية تحمل قصص بايخة و لا جدوى منها.
و أنا لا أنتقد الإسم بل أنتقد المحتوى.

إرسال تعليق