| 1 التعليقات ]
بعد مضي شهر عن نشري لقائمة تضم 20 كتابا أنوي قرائته في مدة لا تتجاوز الشهر, أشارككم تجربتي هذه مع أنها لم تكن ناجحة و لكن إستفدت من عدة نقاط سأخذها بعين الإعتبار في المرات القادمة عندما أنشىء قوائم أخرى من هذا النوع.. المهم الشىء السىء هو أنني قرأت تسعة كتب من أصل عشرين كتاب و الأسوء من ذلك أنني في هذه الفترة -هذا الشهر- قرأت كتب أخرى غير التي وضعتها في القائمة, هذا الإخفاق في الإلتزام بالقائمة يعود الى عدة أسباب سأتحدث عنها في هذه التدوينة.

قبل أن أبدأ بالحديث عن أسباب عدم تمكني من قراءة جميع الكتب و الإلتزام بالقائمة, أريد أن أعرض الكتب وبعض الملاحظات.. أولا الروايات والتي كانت في مجملها تسعة روايات, ثلاثة للأديب جبران خليل جبران وثلاثة روايات بوليسية لأغاثا كريستي, رواية لعز الدين ميهوبي, واحدة لمارك توين و أخرى لجون غرين, بدأت بثلاثية جبران خليل جبران و أنهيتها في وقت قياسي مع أنني كنت في عطلة حيث قضيت أسبوعا كاملا في العاصمة -حققت إنجازا- إصطحبت أربعة كتب معي, بالنسبة لثلاثية أغاثا كريستي كنت قد قرأت نصف الروايات الموجودة في كتاب نادي الثلاثاء في طريقي الى مدينة تبسة -القراءة أينما ذهبت D:- و أكملت النصف المتبقي بعدها, و لكن رواية القاتل الرابع و نادي الجريمة لم أستطع قرائتهم لأنني في الحقيقة مللت من أسلوب أغاثا كريستي بعد أن قرأت لها العديد من الروايات, الرواية السابعة هي رواية أهوال القيامة (اعترافات أسكرام) لعز الدين ميهوبي, كانت واحدة من أفضل الروايات التي قرأتها, أما رواية مغامرات توم سوير بدأت بقرائتها و لكني لم أنهيها و رواية الخلل في نجومنا أيضا نفس الشىء لسبب أنني لا أتوفر على نسخة ورقية لكلتا الروايتين و قراءة الـe-books شىء صعب بالنسبة لي و لا يحفز على الإستمرار عكس الكتب الورقية.

ثانيا بالنسبة لكتب علم الفراسة أعدت قراءة كتاب فخر الدين الرازي وغيره لم أقرأ و ذلك بسبب عدم توفري على نسخ ورقية -أصبحت تعيقني هذه المسألة- و كتاب الفراسة, قراءة البشر عن بعد لأحمد بهيج كان عبارة عن كتاب ضخم حجمه كبير ويحتوي على أكثر من 420 صفحة و الأسوء أنه كان عبارة عن e-book, في كتب إدارة الوقت والأعمال كات أملك حماس و إرادة للبدأ في قرائتهم و لكني لم أستطع و لا أدري لماذا !

ثالثا كتب التنمية البشرية و الحمد لله قرأت الكتابين اللذان وضعتهما, كتاب رحلتي مع غاندي لأحمد الشقيري و كتاب الرجال من المريخ و النساء من الزهرة, و أخيـرا قرأت كتاب عبقرية خالد رضي الله عنه للعقاد وكان كتاب يخلو من الفائدة -رأي شخصي- وكتاب التنويم المغناطيسي تكاسلت فلم أقرأه.

خلاصة القول:
1-الكتب التي قرأتها:
  1. الأجنحة المتكسرة لجبران خليل جبران.
  2. عبقرية خالد رضي الله عنه للعقاد.
  3. مختارات من رسائل جبران.
  4. الأرواح المتمردة لجبران خليل جبران.
  5. أسوار القيامة أو اعترافات أسكرام لعز الدين ميهوبي.
  6. علم الفراسة لفخر الدين الرازي.
  7. نادي الثلاثاء لأغاثا كريستي.
  8. رحلتي مع غاندي لأحمد الشقيري.
  9. الرجال من المريخ و النساء من الزهرة لجون غراي.
2- الكتب التي لم أتمكن من قرائتها هي الكتب المتبقية من القائمة (قائمة عشرون كتاب التي نويت قرائتها).

ماذا قرأت هذا الشهر أيضا:
  1. رواية الشيخ و البحر لإرنست همينغوي.
  2. السابق لجبران خليل جبران.
  3. رمل وزبد لجبران خليل جبران. (قراءة إقتباساتي منها)
  4. بدأت بقراءة بعض الروايات ولكني لم أتممها بعد.
12 كتابا في مدة شهر شىء جميل ولكني لو إتبعت القائمة التي وضعتها لكان الأمر أفضل, المهم هذه تجربتي الأولى وفشلت لهذه الأسباب:
  • لحد الساعة لا تستهويني الكتب الإلكترونية ولا ادري لماذا وضعت كتب لا امتلك نسخا ورقية منها في القائمة.
  • قرائتي لكتب أخرى غير موجودة في القائمة فقط لأنها موجودة بنسخ ورقية.
  • لم يكن وضعي للكتب بتخطيط جيد فبعض الكتب كبيرة جدا و يستحيل قراءتها في وقت محدد و بعضها بدون فائدة.
  • الملل من أسلوب أغاثا كريستي -حالة خاصة بهذه القائمة-.
المهم هذه مجرد تجربة شخصية أردت مشاركتها إياكم, قد يبدو كلامي ثرثرة أو شيئا من هذا القبيل و لكنك تستطيع أن تستفيد منه! أشكرك على وقتك.. و هذه روابط لمواضيع ذات صلة تستطيع تصفحها وقت ما تشاء:

1 التعليقات

ثقافة وعلوم يقول... @ 23 يوليو 2014 9:24 ص

صحيح ؟؟

إرسال تعليق